الثلاثاء, 07 تشرين2/نوفمبر 2017 11:00

لجنة التربية ببني ملال تنظم دورة تكوينية لفائدة المشرفين التربويين

نظمت حركة التوحيد والإصلاح بني ملال دورة تكوينية لفائدة المشرفين التربويين بقطاع بني ملال، يوم أمس الأحد 05 نونبر 2017، بالمقر المنطقي للحركة ببني ملال. وقد عرفت الدورة حضور الإخوة أعضاء قسم التربية الجهوي.

بعد افتتاح الدورة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم أعطى الأستاذ محمد العباري انطلاق أشغال الدورة، ورحب فيها بالحضور بعد حمد الله والثناء عليه لتسهيل وصرف موانع انعقاد الدورة، كما عرض برنامجها.

وفي كلمة ألقاها المسؤول التربوي بمنطقة بني ملال أزيلال الأستاذ عبد الرحيم المنجا، أكد على ضرورة تصفية النيات وجعلها خالصة لوجهه سبحانه، وعلى وجوب استحضار مسؤولية الدعوة إلى الله خلال أداء مهمة المشرف التربوي داخل الحركة باعتباره القدوة لباقي أعضاء المجلس، كما أنه من ورثة المهام النبوية في تعليم وتزكية إخوانه.

ومن جانب آخر تناول الأستاذ سعيد المجا عضو قسم التربة بجهة الوسط للحركة المحور الأول للدورة متحدثا عن موضوع "مشاريعنا التربوية : كيف نحسن عند إنجازها "، وخلال كلامه أشار إلى التغير الحاصل في الموسم الأخير بالنسبة للمجلس الرائد ومسابقة التدبر موضحا الأسباب، ومتسائلا عن مدى الإقتناع والاستيعاب والحافزية، مبرزا أهمية وضرورة العمل بإحسان على المشارع التربوية لتحقيق الغايات المرجوة كما هو مطلوب أيضا في الأعمال الفردية والجماعية.

IMG 0292

أما المحور الثاني فشرح فيه الأستاذ حميد الرفاس "وظيفة التربية في مشروع الحركة"، وبين فيه مركزية التربية في مشروع الحركة وأكد أنها رأس مالها، كما جدد مفهوم التربية من خلال الوثائق المرجعية للحركة والذي هو "الجهود التي يبذلها الفرد بمساعدة المربي لكي يرتقي في اعتقاده وتفكيره وسلوكه".

وأردف كلامه قائلا " أن المقاصد التي نروم تحقيقها من خلال التربية هي الربانية الأمينة، والقوة العلمية، والمجاهدة الحكيمة"، على شرط أن تكون مصادرها الكتاب والسنة ومنهج أهل السنة والجماعة واجتهادات علماء الأمة.

وفي الأخير ناقش الإخوة الحاضرون المحورين وخرجة الدورة بتوصيات من شأنها أن تضيف إلى المجالس قوة إلى قوتها، واختتمت الدورة بالدعاء الصالح.

محمد نجاح