الثلاثاء, 26 كانون1/ديسمبر 2017 11:08

منطقة بني ملال أزيلال تنظم منتداها الشباب لفائدة أعضاء الحركة

تقدم الأستاذ عمر أيت يحيا عضو مكتب المنطقة ومسؤول الشباب لحركة التوحيد والإصلاح بني ملال أزيلال يوم السبت 23 دجنبر 2017، في المنتدي الشبابي لأعضاء الحركة بكلمة تناول فيها رؤية الحركة وهي "عمل إسلامي تجديدي يسهم في إقامة الدين وبناء المجتمع"، مشيرا إلى أن الجمعية مفتوحة في وجه كل المواطنين المغاربة الراغبين في المساهمة في ترشد وإشاعة نفس التدين، موضحا أن أهدافها تتمثل في إقامة الدين على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع والدولة والأمة، تبتغي في ذلك جملة من الوسائل وتنتهج أسلوب الحكمة والوسطية والتدرج، كما أشار أن قوة الحركة تكمن في أواصر الأخوة المتينة التي تجمع أعضاءها.

وبعد كلمة الأستاذ عمر شرع الحاضرون بالتعريف بمسارهم الدعوي داخل الحركة والمسؤوليات التي تقلدوها وموازاة مع ذلك يتم طرح أسئلة لتعرف أكثر عن الأخوة والاستفادة من تجربتهم.

ثم ألقى الأستاذ عبد الرحيم بوتكبوت كلمة تربوية في موضوع مبدأ الأخوة في السيرة النبوية مشيرا أن الأخوّة في الله هي منحة قدسية وإشراقه ربانية ونعمة إلهية يقذفها الله عز وجل في قلوب المخلصين من عباده الأصفياء من أوليائه والأتقياء من خلقه، كما أنها طريق لإسعاد البشرية بوجه عام لذلك لا يتصور للجماعة المسلمة أن تقوم أو يشتد عودها بدونها، فبالأخوة يصبح أفراد الجماعة المسلمة كأغصان الشجرة الواحدة لا تكاد تؤثر فيها عواصف الأعداء، والأخوة لكي تؤدي ثمارها المرجوة لابد أن تنطلق من  رياح الأهواء الإيمان بالله بل هما ركيزتان متلازمان لا يستغني أحدهما عن الآخر.

وختم اللقاء بالدعاء الصالح.

محمد نجاح