الثلاثاء, 27 شباط/فبراير 2018 11:06

منطقة سيدي عثمان تفتتح حملة المدرس بالاحتفاء بأعضائها من نساء ورجال التعليم

قامت منطقة سيدي عثمان لحركة التوحيد والإصلاح لجهة الوسط بتنظيم منتداها السنوي لنساء ورجال التعليم بالمنطقة زوال يوم السبت 24 فبراير 2018 بمقر الحركة، ويأتي هذا المنتدى في خضم الأنشطة التي تنظمها المنطقة تنزيلا لبرنامج التعاقد الوطني.

بعد الافتتاح بالقرآن الكريم والاستهلال بكلمة ترحيبية بالحضور الكريم، انطلق الدكتور اسماعيل حفيان عضو قسم التربية بالجهة، في توجيه كلمة تحفيزية من خلال آيات من سورة " يس" حول قصة " مؤمن آل ياسين " (وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى...) عرض فيها بعض سمات الرسالية  في القصة :

  • تنمية المبادرة والفاعلية والحركية والدينامية بدون تباطؤ او تردد ... رجل بادر رغم حضور الرسل بدون ان يكتفي بما قام به هؤلاء الرسل.
  • وجاء " من أقصى": فتحمل التعب والمشقة.
  • "يـسـعــى " : بادر وتحمل المسؤولية من جهته. والرجل نموذج ومثال للأستاذ في مدرسته اقتداء بهذا المؤمن ليضع مشروعه التربوي الإصلاحي ورسالته الدعوية في فضاء المؤسسة من خلال قيم وأنشطة يبثها في التلاميذ والأطر ...
  • (الإقناع ) حوار الرجل مع قومه : التضحية، والحجة وتحمل الأذى عن وعي وترقب وإدراك.
  • التضحية قيمة لا بد منها لإنجاز الرسالة وتحقيق الهدف بالوقت والمال والجهد والانشغال.

إن القيام بوظيفة ورسالة التربية بالمؤسسات التعليمية نعمة كبرى وميزة يغبطنا عليها كثير من الناس ومثال مؤمن آل ياسين نموذج وقدوة حسنة لكل رجال ونساء التربية والتعليم.

بعد ذلك قامت مسؤولة ملف الشباب بالمنطقة الأستاذة سميرة معروف بالتذكير بالحملة الجهوية حول حملة نساء ورجال التعليم التي تتضمن مجموعة من الأنشطة المختلفة والوسائط المتنوعة. وفي هذا السياق كان لابد قبل تكريم الغير أن نكرم إخوانا وأخوات لنا في صفنا الداخلي تقديرا واحتراما وعرفانا من الحركة وهو أقل ما يجب نحوهم لما بذلوه من جهود وما أفنوه من أعمارهم في سبيـل التربيـة والتعليـم والتكويـن وما قدمـوه من دعـم بشري لصفـوف الحـركة وبخـاصة الشبــاب منهم، وذلك بتسليمـهم شواهـد تقديـرية وحمالات مفاتيــح معـنونـة ب : " شكرا أستاذي " أو" شكرا أستاذتي ".

وختم اللقاء بتوصية الانخراط في الحملات الدعوية المقررة :

  • الحملة الوطنية للمدرس من خلال استغلال أيام وفرص للاحتفاء ببعض الأساتذة بالمؤسسات التعليمية.
  • الحملة الجهوية للوقاية من المخدرات.
  • حملة النجاح المدرسي.

وختم اللقاء بالدعاء الصالح .