الأربعاء, 17 كانون2/يناير 2018 11:33

منطقة سيدي قاسم الجرف تنظم ملتقاها النسوي المنطقي

في أجواء من الحماس و الأخوة نظمت منطقة سيدي قاسم جرف الملحة الملتقى النسوي المنطقي السابع تحت شعار " انتمائي لحركة التوحيد والإصلاح : التزام و مسؤولية" بحضور قوي و فاعل للأخوات.

 بعد الافتتاح بالذكر الحكيم رحبت الأخت نائبة مسؤول المنطقة بالحاضرات و ذكرتهن بالمحطة التاريخية التي يحييها كل المغاربة وهي ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال وما رافقته  من تضحيات .

في قراءة للميثاق الجديد للحركة دعت الأخت "رجاء دعسيس" المشاركات إلى ضرورة توفر كل العضوات على أوراق الحركة ومدارستها وفهمها فهما جيدا، ثم بينت بالتفضيل أهم مستجدات مشروع الميثاق الجديد مقارنة مع الميثاق الحالي الذي سيصادق عليه في الجمع العام الوطني المقبل بحول الله.

بعد الاستراحة وتقديم بعض الوصلات الإنشادية انطلق العرض المركزي للملتقى تحت عنوان " العمل النسائي وترشيد التدين : الواقع و التحديات " والذي أطرته الأخت حليمة ألانتي حيث كان غنيا بالأفكار والتوجيهات، سلطت فيه المحاضرة الضوء على الواقع الذي لازال يطرح عدة تحديات من خلال ما يبذله أهل الضلال والإباحية من جهود متواصلة لنصرة قضيتهم الباطلة، وخلصت إلى أن هذا الواقع يدعونا إلى مزيد من العمل و ترشيد التدين والتنافس فيه لأنه اشتغال عند الله وسببا من أسباب نيل رضاه سبحانه، كما دعت الأخوات إلى التفاني في العمل وجهاد النفس وإخراجها من الكسل والتراخي .

وفي جو من الحماس والأناشيد الفلسطينية تم تكريم الأخت المناضلة " حليمة ألانتي" تقديرا لها لمجهوداتها في خدمة القضية الفلسطينية.

وفي الأخير تناولت الأخت عائشة الابراهيمي مشرفة الملتقى الكلمة مستعرضة لأهم التوصيات التي خرج بها الملتقى كضرورة التوفر على وثائق الحركة التنظيمية ومدارستها إضافة إلى الحث على الخروج من حالة الفتور إلى شحذ الهمم. وختم اللقاء بالدعاء الصالح

عن مكتب المنطقة.