الإثنين, 18 كانون1/ديسمبر 2017 10:24

وقفة تضامنية نصرة القدس من تنظيم فرعي الحركة بالفداء ومرس سلطان‎

بساحة حديقة الإدريسية بالدار البيضاء وبتنسيق مع هيئاتها الشريكة بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان، نظم كل من فرعي حركة التوحيد والإصلاح بالفداء ومرس سلطان وقفة تضامنية نصرة للأقصى وتنديدا بالقرار الجائر للرئيس الأمريكي ترامب عزمه نقل سفارة بلده إلى القدس، وذلك يوم الأحد 17 دجنبر 2017.

وهكذا عرفت هذه الوقفة شعارات وهتافات منددة بالقرار ومناصرة للأقصى، القدس وفلسطين وكذا أناشيد حماسية تفاعل معها الحضور بقوة.

فيما صبت كلمة د.محمد بوييض رئيس حركة التوحيد والإصلاح بمنطقة الفداء-الحي المحمدي حول واجب الأمة تجاه نصرة القضية الفلسطينية والتي أجملها في ما يلي:

1 - الحضور والمشاركة في مثل هذه الوقفات والمسيرات...                                      

2 - الدعاء الصادق والخالص لفلسطين ولأهلنا هناك لما للدعاء من دور في تغيير الأقدار.

3 - مقاطعة بضائع وسلع الكيان الصهيوني ومن يدعمه ومناهضة كل أشكال التطبيع.

4 - نشر الوعي والمعرفة بالقضية داخل الأسر والعائلات.

5 - تخصيص الإعلام لركن دائم وثابت يعرف بالقضية وبتطوراتها.

6 - تشجيع الفن الهادف المنافح عن القضية والمبدع في أشكال نصرتها.

هذا وقد عرفت الوقفة تدخلين غير مبرمجين لمارين بالوقفة : إحداهما لشاب مقدسي مقيم من أجل الدراسة بالمغرب حيث أشاد بجهود المغرب ملكا بصفته رئيسا للجنة القدس وشعبا بمثل هذه المبادرات.

والأخرى لمواطن مغربي أبى إلا أن يشارك بقصيدة حول التطورات الأخيرة للقضية.

20171217 163954

كما تناوب على المنصة كل من برلماني الدائرة جواد العراقي الذي ذكر بالأدوار التي تقوم بها مؤسسات الدولة دفاعا عن القضية.

فيما حث الفاعل الجمعوي د.عبد الفتاح فهدي الحضور على تلقين الأجيال الصاعدة تاريخ فلسطين وكرونولوجيا صراعنا مع الكيان الصهيوني المغتصب حفاظا على الذاكرة وبناء عليها في مقاومتنا للعدو المحتل.

وختمت الوقفة بالدعاء الصالح بالنصر والتمكين ﻷهلنا بفلسطين .

يذكر أن مسير الوقفة ذكر أن نضالنا من أجل القضية الفلسطينية وكل قضايا الشعوب المستضعفة هو من صميم اهتماماتنا المبثوثة في أوراقنا التصورية جنبا إلى جنب مع اهتمامنا ونضالنا من أجل قضايانا الوطنية وعلى رأسها قضية وحدتنا الترابية.

أبو صفوان